وهنا تتحرك الرومانسية في أفظع صورها - احمد خالد توفيق يحكي عن حادثة هزت المجتمع المصري


 

وهنا تتحرك الرومانسية في أفظع صورها ..

رومانسية قصص ( ماجدولين ) و ( غادة الكاميليا ) وكل ما لم يقرأه ( صلاح ) لكنه يتصرف على أساسه ..
وقد تعلم الدرس الأول من هذه القصص :
يجب أن تكون حبيبتك لك وإلا لن تكون لآخر !
وبالفعل تصرف بتهور مبالغ فيه ، فاستوقفها أثناء عودتها من المدرسة ، وانفعل لدرجة أنه أمسك بمعصمها بقوة ، صارخًا في هستيريا :
أنا لا أُرْفَض .. أنا لا أُرْفَض !
حاولت أن تتملص في نعومة دون جدوى ، من ثم بدأت تصرخ بدورها واحتشد المارة وكانت فضيحة لا بأس بها ..
وهكذا ذهب الأب إلى المخفر حيث أبلغ عن الحادث ، واستدعوا ( صلاح ) ليوقع على إقرار بعدم التعرض للابنة ..
وقّع ( صلاح ) طبعًا .. لكن ما أهمية توقيع كهذا ؟ إن ( صلاح ) يحمل بذرة مخالفة القوانين في أحشائه ، وكلما خالف قانونًا شعر بأنه أحسن حالًا .. لهذا لم يكن التعهد يساوي أكثر من الورق الذي كُتب عليه ..
وأدرك الجميع أنه لن يتوقف !!!
أسطورة النصف الآخر
ما وراء الطبيعة

information Guide news - Herald Media -trends routers feeder and funding issues truth

تطوير ويب - اعمال انترنت - ربح - رسم - جرافيك - ديزاين - تصميم - زوار موقع - حلول الميديا حلول الترافك

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال