فيولا دافيس اسطورة الجوع و الغنى و الحنين و الغضب




 النجمة الأمريكية الكبيرة والعظيمة "فيولا ديفيس" والمنضمة لما يسمى نادي الEGOT وهم فئة محدودة من الفنانين العظام الحاصلين على جوائز: إيمي، والجرامي، والأوسكار، وتوني (في حالة فيولا، حازت على جائزتين توني المسرحية الكبيرة)، لا يمكنك في خلال تتبعك مسيرتها ومشاهدة أدائها المبهر،


إلا أن تلاحظ كم الحزن في عينيها، الغضب في تعبيراتها، حمل عظيم من الشعور بالقهر والمهانة والظلم يظهر في تعبيراتها، بجانب كم عظيم من الحنان والحب والمشاعر الرقيقة المنصهرة. ومؤخرا وعبر مذكراتها المهمة التي صدرت حديثا بعنوان Finding Me، أمكنني تفسير هذا الخليط المعقد في نفسية "ديفيس"، لأن فيولا تربت كطفلة فقيرة جدا، كان الملمح الرئيسي في حياتها هو "الجوع"، كانت دائما جائعة، لم يكن أي شئ آخر يشغلها كطفلة سوى البقاء على قيد الحياة يوما بعد يوم، لا تفعل شيئا سوى التفكير في الجوع وكيف ستجد ما تسد به رمقها، هذا الأمر استمر سنين طويلة وترك أثرا غائرا في نفسها، لم تستطع التعلم بشكل جيد، ولا البقاء في المدرسة بوعي وذهن صافيين،


نتيجة الجوع، كانت تتوسل للآخرين أن يعطوها كوارتر (ربع دولار) لتأكل به، كان بعض الناس يقتربون منها ويغازلون تلك الفتاة الصغيرة الودودة ذات الخدود اللطيفة، وكانت تطلب منهم ٣٥ سنت مقابل أن تسمح لهم بطبع قبلة على خدها. كانت تكره أباها، وتتمنى له الموت، وكانت تحبس نفسها في حمام منزلهم وتجلس على مقعد الحمام بالساعات وتحدق في جزء من جسدها (في أحد أصابعها أغلب الوقت) وتضع تركيزها كله في هذا الجزء لكي تنفصل بمشاعرها عن الجحيم التي تعيش فيه،


لدرجة أنها كانت تشعر بعد وقت كافي بأن وعيها يغادر جسدها، وأنها ترى نفسها من الأعلى، بعيدا عن الجوع، الفقر، مشاعر العنصرية تجاه جسدها الأسود، ووصفها بال N Word، والقبح،

من بين أشياء أخرى كثيرة. تقول فيولا أن كل ما حدث في حياتها ساعدها في وقت ما على النمو، ساعدها على أن تمتلك قصتها، وأن تصل لما وصلت إليه، كل شيئ حدث لها في حياتها قادها للحظة النجاح التي وصلت إليها، وأن تلك المعاناة ساعدتها في تكوين مخزون هائل من المشاعر والقدرة على المسامحة والسلام الداخلي.

مذكرات عظيمة لشخصية شديدة الجمال

Source : Mohamed Jamal - Kotobna

information Guide news - Herald Media -trends routers feeder and funding issues truth

تطوير ويب - اعمال انترنت - ربح - رسم - جرافيك - ديزاين - تصميم - زوار موقع - حلول الميديا حلول الترافك

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال