4 مجرمين حرب لم يذكرهم التاريخ

 





انور باشا العثماني 


قائد عسكرى عثمانى وأحد قادة حركة تركيا الفتاة، خلال الحرب العالمية الأولى قاد الجيش الثالث العثمانى ضد الروس فى معركة

 ساريكاميش بالقوقاز، ثم تصدى للحملة البريطانية فى العراق ويقال أنه نجح فى صد هجوم الجيش البريطانى ومنعه من دخول بغداد عام 1916م. ولكنهُ سرعان ما تراجع وأنهزم وأستطاع الأنجليز احتلال بغداد عام 1917م، وقد قتل فى بخارى خلال حرب ضد الحكومة البلشقية فى وسط آسيا عام 1922 على يد ضابط أرمني.

 
هزم أنور باشا الذى قاد جيشا مؤلفا من قرابة 90.000 مقاتل ضد الروس فتراجع بعد أمقتل عشرات الألاف من جنوده، والطريف أنه بعد عودته إلى القسطنطينية (عاصمة الأمبراطورية العثمانية آنذاك) وجه تهما للأرمن وأدعى أنهم السبب فى فشل حربه ضد الروس مع العلم أن أحد الجنود الأرمن ويدعى هوفهانيس كان قد أنقذ حياته حين حمل أنور ونقله من الصفوف الأمامية إلى الخلفية بعد إصابة بليغة كان قد تعرض لها.. ورغم ذلك لم يكترث أنور لأخلاص الأرمن ورائ فى تهمه للأرمن ذرائع مناسبة لتحقيق غايات أكبر كانت الإمبراطورية تخطط لها منذ أشهر.. إفناء الأرمن من الوجود، الإبادة الجماعية الأرمنية.
 



جوزيف جوبلز


هو سياسى نازى ألمانى ووزير الدعاية فى ألمانيا النازية من عام 1933 إلى عام 1945. كان أحد أقرب شركاء الزعيم النازى أدولف هتلر وأكثرهم تفانيًا، وكان معروفًا بمعاداته الصريحة لليهود، والتى كانت واضحة فى وجهات نظره العلنية. دافع تدريجياً عن عمليات التمييز الأكثر قسوة، بما فى ذلك إبادة اليهود فى المحرقة.
 
دعا بشكل غير مباشر أعضاء الحزب النازى للتحريض على مزيد من العنف ضد اليهود مع جعله يبدو وكأنه سلسلة عفوية من الأفعال من قبل الشعب الألماني. قُتل ما لا يقل عن مائة يهودي، وتضررت أو دمرت عدة مئات من المعابد، وتم تخريب آلاف المتاجر اليهودية فى حدث يسمى (ليلة الزجاج المكسور). تم إرسال حوالى 30 ألف يهودى إلى معسكرات الاعتقال.





هيروشي اشيما 

كان جنرالًا فى الجيش الإمبراطورى اليابانى، وسفيرًا يابانيًا لدى ألمانيا قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية و (عن غير قصد) مصدرًا رئيسيًا لاستخبارات الاتصالات للحلفاء. ولعل أفضل ما لخصه الجنرال جورج مارشال هو دوره ، الذى عرّف شيما بأنها "أساسنا الرئيسى للمعلومات المتعلقة بنوايا هتلر فى أوروبا". بعد الحرب العالمية الثانية ، أدين بارتكاب جرائم حرب وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة ، لكن تم الإفراج عنه فى 1955.
 
تجاهل الطرق الدبلوماسية المعتادة وطور أنشطته الدبلوماسية. استقال من السفير بعد إبرام معاهدة عدم الاعتداء الألمانية السوفيتية التاسعة والثلاثين. فى محاكمة طوكيو ، حكم عليه بالسجن مدى الحياة باعتباره مجرم حرب من الدرجة الأولى. حكم عليه بالسجن لمدة 55 عامًا. والده ، كينيتشى هو أيضا جنرال فى الجيش.




جان كامبندا

هو سياسى ومجرم رواندي، وهو رئيس وزراء فى الحكومة الرواندية المؤقتة منذ بداية الإبادة الجماعية فى رواندا فى عام 1994. وهو رئيس الحكومة الوحيد الذى أقر بذنبه فى الإبادة الجماعية فى أول مجموعة مدانين منذ دخول اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها حيز النفاذ فى عام 1951.
أدى اليمين الدستورية كرئيس للوزراء فى 9 أبريل 1994 بعد مقتل الرئيس،جوفينال هابياريمانا ورئيس الوزراء السابق، "أغاثا أوويليينغييمانا"، وقد وعدت الحركة الديمقراطية الجمهورية  منصب رئيس الوزراء فى الحكومة الانتقالية التى أنشأتها اتفاقات أروشا، ولكن كامباباندا تجاوزت عدة مستويات فى التسلسل الهرمى للحزب لتأخذ مكان الانتخابات فوستين تواغيرامونغو. وظل فى منصبه لمائة يوم من الإبادة الجماعية حتى 19 يوليه 1994. وبعد أن ترك منصبه.






information Guide news - Herald Media -trends routers feeder and funding issues truth

تطوير ويب - اعمال انترنت - ربح - رسم - جرافيك - ديزاين - تصميم - زوار موقع - حلول الميديا حلول الترافك

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال