حيوانات مهددة بالانقراض



 جشع الإنسان لا يتوقف وبالتأكيد نهاية الأرض ستكون بسبب 

الإنسان وليس بسبب عوامل طبيعية ولكن نتمنى عدم حدوث ذلك بالطبع خاصة مع وجود أفراد مجتمعية واعية وتعمل جاهدة على نشر الوعي , وقد حدثت كوارث عالمية كادت أن تفتك بالأرض جمعاء كالحرب العالمية والتي كان ضحيتها ملايين من سكان الأرض ولم ينتبه ويستفيق البشر إلا بعد شعورهم بأن لا نتائج خيرة تأتي من الحروب والجشع الذي حتما تكون نهايته غير مرضية..


هذا من الناحية الإنسانية ولكن ماذا اذا توقف الإنسان عن محاربة بعضه وأنتقل الى محاربة الحيوان! فمن المعروف ان لكل كائن على الأرض دور يقوم به وهذه حكمة الله في ذلك وخلال العقود الأخيرة كان صائدوا الحيوانات يبحثون دائما عن النمر السيبيري الذي يعيش في مناخ جليدي قاس في شرق روسيا وشمال شرق الصين وأجزاء من كوريا الشمالية ومنغوليا وكان الدافع في قتل النمر الضخم هو الحصول على فرائه السميك , ويعتبر النمر من أكثر الحيوانات من ناحية الحجم فيبلغ طوله من متر ونصف الى ثلاثة امتار في سن النضوج وهو بالتالي يوازي طول أثنين من البشر مجتمعين كما يبلغ وزن الذكور 320 كيلو اما بالنسبة للإناث فيبلغ 170 كيلو وتتميز النمور السيبيرية بضخامة رأسها بالنسبة لأنواع اخرى من النمور , وتقول الإحصائيات بأن النمور كانت على وشك الإنقراض في فترة التسعينات ولكن تم فرض قوانين بعدم جواز صيدها مما أدى الى أزديادها مرة أخرى الى 320 نمر في 2005 ووصل العدد الى 520 نمر في 2015 ..



1 تعليقات

أحدث أقدم

نموذج الاتصال