المانترا تعيدك الى البساطة



المانترا  تعيدك إلى البساطة! 

نعيش في عالم معقد و من السهل جداً الضياع في التفاصيل ، يمكن للمانترا أن تساعدك على الرجوع إلى أسلوب حياة بسيط والتركيز على الأشياء المهمة لك، التي تلهمك وتجعلك سعيداً حقاً.

ولكناولا يجب ان نعرف ماذا تعني كلمة مانترا وما المقصود بها؟

 كلمة "مانترا" هي باللغة  السنسكريتية القديمة وتتألف  من مقطعين: "مان" وتعني التفكير ، وكلمة "ترا" التي تعني "تحرير"، فيصبح معناها "تحرير الروح أو العقل". 
وهناك من يقول أن "ترا" تترجم إلى "أداة" مما يصبح معناها "أداة التفكير". 

أقرب معانيها في العربية هي "تعويذة". أما من ناحية مفعولها، فأقرب كلمة عربية لها هي "الذكر" بالمعنى الصوفي الإسلامي والتي تستعمل لارتقاء الروح. 

وابسط وصف لها هو التسبيح الذي يتطلب ترديد كلمات محددة لتنقية النفس أو لطلب المغفرة.

و مثلما هناك بذور تكبر و تصبح أشجارا معمرة، يمكن اعتبار المانترا بذرة لتنشيط و تقوية النية.
 و كما نزرع البذور في التربة، نزرع المانترا عن طريق الممارسة و كلما زاد اهتمامنا و كررنا الممارسة، مع مرور الوقت تتجلى ثمرة ممارستنا هذه ونيتنا المرجوة منها ،
وعندما تستخدم المانترا على هذا الشكل، تكون أشبه بالتوكيدات وتساعدك علي البقاء و الاتصال مع حالة ذهنية أفضل.

عندما يتم اختيار المانترا بعناية و تستخدم بصمت، يكون لديها القدرة على المساعدة في تغيير دوافعك اللاواعية، عاداتك، و مشاكلك.
  تستخدم المانترا لتنشيط الوصول إلى حالات وعي روحي، كممارسة روحية، يجب ترديد المانترا بشكل منتظم و لعدة أشهر لتظهر تأثيراتها المرغوبة ، من زيادة الوعي، والذي يعني  زيادة الحضور والقدرة على الانتباه للاختيارات التي تقوم بها في حياتك اليوميه التعرف على ما لا ينفعك حتى تغيره بالتالي تساعدك على العودة إلى حالة ذهنية حاضرة، نشطة و خلاقة



للمانتراهتزازات شفائية

لنتأمل لحظة، تهتز الحبال الصوتية و تصدر ذبذبات، هذه الذبذبات تنتشر عبر الهواء و تصطدم بطبلة الأذن فتهتز الطبلة، و بالتالي تهتز عظيمات السمع بعدها، لينتقل الاهتزاز أخيراً عبر الماء إلى شعيرات خلايا عصبية، عندما تهتز، تصدر نبضات كهربائية يفسرها دماغنا بأصوات و كلمات ذات معنى. 
الصوت هو اهتزاز (ذبذبة)، يغمر الفضاء و جسمنا فيه.
عند ترديد أصوات معينة، (اهتزازات معينة)، يهتز الهواء حولنا و أيضاً تهتز كافة خلايا الجسم مع هذه الأصوات بطريقة معينة.

اشهر المانترات  مانترا اوم 🕉
 تعتبر كلمة اوم مرتبطة مع صوت الخلق ، ويمكن سماع تلك الكلمه في التأمل العميق أو بعد ممارسة التأمل ولفترة قد تطول يصبح بالامكان سماعها بشكل دائم .

 تقول الريغ فيدا المقدسة عند الهنود ( في البدء كان البراهمن ومعه كانت الكلمه ، والكلمة كانت حقيقة هي البراهمان العظيم )
 وفي الانجيل ورد ( في البدء كانت الكلمه والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله ) 
وفي حكمة بتنجالي مؤسس اليوغا ( ان كلمة الله هي أوم ) 
في ديننا الحنيف يبتدئ القرآن الكريم بكلمة ( الم ) وهي نفس اوم الباطنيه التي تسمع في التأمل العميق فان الذي يسمع هو استمرار صدى حرف الميم .

  وهكذا هي الحكمة واحدة في كل الأديان وعند كل الشعوب ولكن التعبير عنها قد يختلف وقد يكون أعمق أحيانا عند شعب ما مما عند الشعب الاخر لكنه واحد

 فوائد المانترا من خلال الصفات الثلاثة التي تتميز بها :
  الصفة الأولى للمنترا : نابضة أدرك العلماء أن الإيقاع الكياني لكل فرد يهتز بتردد معين ،و مثلما تعزف الآلات الموسيقية أنغاماً مختلفة تنسجم معاً في سيمفونية واحدة كذلك أيضا فكافة الإيقاعات الطبيعية الذهنية و البدنية ( مثل الموجات النفسية , ضربات القلب , و إيقاع عمليات الهدم و البناء في الجسم ... الخ ) تتناسب مع بعضها مكونة اللحن الخاص للشخص

 الصفة الثانية للمانترا : ذات ترنيمة يكون للمانترا صوت معين أي تذبذبات صوتية خاصة بها و التي يمكن بواسطة ترتيلها داخلياً رفع مستوى تذبذبات الشخص نفسه ( إيقاعه الكياني الذاتي ) . اليوجيين والمتصوفين القدماء ادركوا أن الكون ليس إلا لعبة تذبذبية لموجات مختلفة الأطوال ، و عن طريق قدراتهم الحدسية تمكنوا من إدراك قوانين الإنسجام الكوني التي تحكم و توجه هذا التدفق التذبذبي

يكون ذو تأثير و في تماشي مع إيقاعات الخليقة دون الحاجة إلى أية أجهزة ميكانيكية . 

تمكن اليوغيون المتأملون في الطبيعة و الجبال حيث الهدوء المطلق من تحويل عقولهم ليس فقط من الأصوات الخارجية بل و أيضا من أصوات أجسامهم الداخلية , و كانوا يوجهون تركيزهم إلى مراكز الطاقة الرفيعة بداخلهم هؤلاء اليوجيون الذين وجهوا إصغائهم الداخلي إلى مراكز الطاقةتمكنوا من سماع التذبذبات الدقيقة الصادرة 

الصفة الثالثة للمانترا : معنى المانترا ليست مجرد كلمة ذات ذبذبة خاصة و إيقاع معين يؤدي إلى إنسجام بين الإيقاعات العقلية و الجسمية و الإيقاع الكوني فحسب بل و يمتاز أيضا بكونه ذا معنى خاص . 
و قد أصبح الآن هذا أمرا مقبولا في علم النفس الحديث و هو أن العقل يتشبه أو يصبح مثل ما يفكر فيه بشدة  و التجارب العديدة أظهرت أن وعي الإنسان يميل إلى الإندماج مع موضوع ما يشغله أيا كان ذلك عند التفكير المركز فيه لمدة كافية ، إذن الإيحاء الإيجابي يؤدي إلى توجيه العقل تدريجيا حسب ماهية الموضوع

تأمل  مانترا أوم وفوائدها   :
تأمل " المانترا أوم"    أجمل مافي هذا التأمل أن تصبح متواصل مع الطبيعة بشكل أكبر بكثير و تصبح ذبذبات الطاقة لديك مثل ذبذبات طاقة الطبيعة مما سيجعلك أكثر تناغم مع كل شيء في هذا الكون 

هذا التأمل يساعد على زيادة طاقة جسدك و طرد الأمراض من جسدك و ينظف مسارات الطاقة لديك كما يساعد على التخفيف من التفكير والتوتر  فيفضل بعد القيام بهذا التمرين الأستمرار بالتأمل الصامت لبعض الوقت

التمرين :
أجلس في مكان هادئ ويفضل في الطبيعة   خذ أنفاس عميقة 10 مرات 
ثم ضع نية لهذه الجلسة و هي أندماجك و تواصلك مع جوهرك وحقيقتك 
أغمض عيناك و ألفظ كلمة (أوووم_aum _om) بهذه الطريقة ترددها ااا وووو ممممم او (الم) ا ل ميمممممم 
ألفظها بصوت عادي غير مرتفع و لا منخفض 
في لحظة الصمت بين كلمة أوم و الأخرى لا تفكر بشيء تابع التأمل بصمت 
ِ
قم بهذا التمرين لمدة 15 دقيقة و يفضل في الصباح الباكر وسترى المعجزات في نفسيتك وجسدك 

ايضا اترك التسجيل الصوتي لمانترا اوم يعمل في بيتك لتنظيفة وازالة الكايانات السلبية ورفع تردده 

اترككم مع مانترا اوم






هبه سعيد : بكالوريوس إعلام جامعة القاهرة. 

حاصله علي ماجستير علوم الطاقة الكونية من Columbia State university international college 
معلم ومعالج بالطاقة الحيوية 

استاذ معلم وعضو بإدارية أكاديمية طاقة السلام الكونية

هبة سعيد - مجلتي

دورات تدريبية مجانية و مدفوعة - majala - majalety - majala - iraq- egypt saudi arabia - culture - majalaty - majala - majallti - majalety - majallat

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال